بطانة الرحم المهاجرة، المعروفة أيضًا باسم البطانة الرحمية الرحابية، هي حالة طبية تتميز بنمو أنسجة تشبه بطانة الرحم خارج تجويف الرحم يمكن أن تنمو هذه الأنسجة في مناطق مختلفة من الحوض والبطانة الرحمية المحيطة بالرحم على الرغم من أنها تشبه في التركيب بطانة الرحم، إلا أنها تكون خارج المكان الطبيعي، مما يمكن أن يسبب مشاكل صحية وألمًا للمريضة



ما هو علاج بطانة الرحم المهاجرة ؟



- يعتمد علاج بطانة الرحم المهاجرة الأعراض وخطة العلاج الشخصية يشمل العلاج الدوائي تناول الأدوية المضادة للهرمونات في حالات الألم الشديد أو عدم فعالية العلاج الدوائي، يمكن اللجوء إلى الجراحة لإزالة الأنسجة الزائدة



بطانة الرحم المهاجرة هي حالة تحتاج إلى متابعة دقيقة من قبل الفريق الطبي لتحديد العلاج الأمثل وتحسين جودة حياة المريضة



أعراض بطانة الرحم المهاجرة

ألم الحوض



آلام حادة أو غير مريحة في منطقة الحوض قد تزداد خلال فترة الحيض

نزيف غير طبيعي



نزيف غزير خارج فترة الحيض، قد يترافق مع ألم شديد

التورم والانتفاخ



انتفاخ في منطقة الحوض يمكن أن يكون ملحوظًا

الإمساك أو الإسهال



قد تحدث مشاكل في الجهاز الهضمي بسبب تأثير الأنسجة على الأمعاء



عملية استئصال الرحم



عملية استئصال الرحم، المعروفة أيضًا باسم التستار أو الهستاركتو مي، هي إجراء جراحي يتم فيه إزالة الرحم بشكل كامل أو جزئي يتم اللجوء إلى هذه العملية لعدة أسباب طبية، بما في ذلك علاج بعض الحالات المرضية أو لتخفيف الألم الشديد يشمل التستار أحيانًا أيضًا إزالة أجزاء أخرى من الجهاز التناسلي، مثل الأنابيب والمبيضين



أسباب إجراء عملية استئصال الرحم

ورم الرحم



عند وجود أورام خبيثة أو حميدة قد يكون من الضروري إزالة الرحم

التهابات متكررة



عند تكرار التهابات الرحم أو الأورام الناتجة عن التهابات

نزيف الرحم الشديد



عندما يكون النزيف الرحمي غير قابل للسيطرة بوسائل أخرى